مبادرة الابتكار الاجتماعي
ماذا لو لم تكن أفضل الأشياء في الحياة مجانية؟

مجلة اتجاهات الأثر الاجتماعي - العدد 14

ماذا لو لم تكن أفضل الأشياء في الحياة مجانية؟

   Alison Freeman

تتجه أنظار الكثير من المستثمرين والمهتمين في الاستثمار الاجتماعي إلى المنافع الاجتماعية والبيئية القيّمة التي يحققها الاستثمار الاجتماعي، وخاصة بعد تفاقم أزمة المناخ والاحتباس الحراري وظهور الكوارث البيئية والتحديات الاجتماعية التي تنذر بخطر قادم إن لم تتظافر الجهود لكبحه، لذا بدأ الحديث حول السعي للوصول إلى مجتمعات صديقة للبيئة، ترسيخ القيم المجتمعية وكل ما هو مسؤول عن أمان وراحة البشرية.

فالهواء والماء والخضرة و... كلها أشياء بديهية في حياتنا لا نكترث لها ولا نعطيها قيمة، وإن بقينا على هذا النهج ستصبح أشياء غير مجانية ونحتاج لشرائها.

وأظهرت دراسة ميدانية عن الاستثمار المؤسسي نفذتها EY Climate Change and Sustainability Services عام 2020 أنّ اهتمام الشركات بالمؤشرات غير المالية (كالاجتماعية والبيئية) يزداد مع الوقت، ويوضح المخطط الآتي ذلك:

وهنا يظهر لنا التساؤل التالي:

كيف يمكننا تقييم الأداء غير المالي للمؤسسات الذي يولّد قيمة اجتماعية حقيقية؟

والإجابة على هذا التساؤل تتمثل بثلاثة جوانب:

فهم التغيرات:

تتمثل بمعرفة كل ما يمكن أن يدخل في تكوين القيمة الاجتماعية بدءاً بالمدخلات ووصولاً للنتائج:

المدخلات  ⇐

الأنشطة   ⇐

المخرجات   ⇐

النتائج

موارد

(المالية وغير المالية) التي يتم استخدامها لتنفيذ الأنشطة

إجراءات أو مهام

يتم تنفيذها لتحقيق أهداف محددة تصنع قيمة اجتماعية.

منتجات أو ممارسات

تكون ملموسة ومباشرة، وتنتج عن الأنشطة.

التغيرات

التي تحدث نتيجة المخرجات المحققة.

مع الأخذ بعين الاعتبار مجموعة العوامل التي من الممكن أن تكون قد ساهمت في هذا التغيير إلى جانب الأنشطة، وفي مثل هذه الحالات يكون من المبالغ فيه عزو كامل التغيير إلى المشروع فقط، لذا من الأمانة هنا دراسة وجود عوامل أخرى قد ساهمت في التغيير أم لا؟

 تحديد التغيرات:

تتحدد التغيرات من خلال رصد التغيير الذي يطرأ على بعض أو كل النقاط التالية:

المكاسب القصوى للمشروع

العوامل المساهمة

الإزاحة المتحققة

الانخفاض والتناقص

فتكون القيمة الاجتماعية هي القيمة الإضافية التي حققها المشروع/ البرنامج المراد قياس أثره، حيث يقاس الأثر على أنّه النتائج بعد طرحِ منها ما كان سيحدث على أي حال.

ولتقييم القيمة الاجتماعية يجب تقييمها نقدياً، وبذلك تتم مقارنة المثل بالمثل "القيمة النقدية للقيمة الاجتماعية التي حققها المشروع من جهة مع التكاليف من جهة أخرى" ولهذا الغرض نستخدم ما يسمى بـ "إعطاء قيمة".

إعطاء قيمة:

إنّ عملية إعطاء قيمة للنتائج المادية هي عملية بسيطة تخضع لقوانين معروفة، لكن تكمن الصعوبة في إعطاء قيمة للنتائج غير المادية، لذا نحاول من خلال الجدول التالي تفنيد آلية إعطاء روابط مالية للنتائج غير المادية بحيث يتم عكسها وتحويلها إلى مادية:

تقنيات التقييم

النتائج الاقتصادية

النتائج الاجتماعية والبيئية وغيرها من النتائج غير المادية

تخضع لقيم السوق

الروابط المالية

  المرغوب به الظاهر (الفعلي) مستوى الاكتفاء اقتصاد الصحة
الرغبة في الشراء الرغبة في التعويض عن خسارة أو فقد طريقة تكاليف السفر تسعير الترفيه تراجع الدخل QALYs & DALYs[1]

ويوجد طرق عديدة تساعد في إعطاء قيمة نقدية للقيمة الاجتماعية، وأهمها هي: طريقة العائد الاجتماعي على الاستثمار Social Return on Investment SROI، الأكثر استخداماً في تقدير القيمة الاجتماعية.

طُورت هذه الطريقة لأول مرة من قبل منظمة علمية متخصصة Social Value في بريطانيا، وبدأت هذه المنهجية تأخذ مكانتها المرموقة عالمياً كأداة علمية استراتيجية تتسابق المؤسسات الدولية والمراكز البحثية في استخدامها ونشر منافعها حول العالم.

وتكمن أهمية حساب العـائـد الاجتمـاعي في المنهجيـة العلميـة المستخدمة لحســـــــــابـه، والتي تفتّح المـدارك على زوايـا أخرى ذات أهمية في المشـــــــــروع، فهـذه المنهجيـة تـدفعـك للتفكير بموضــوعية بمنافع مشــروعك، وأثاره على المعنيين الإيجابية منها والســلبية، المقصــودة منها وغير المقصــودة، الأمرَ الذي يمنح العقل نظرة شــمولية لمشــروعك على أنه جزء من مجتمع أوسع يؤثر ويتأثر به.

ويوضح الشكل الآتي كيفية حساب القيمة المالية الكلية لكل نتيجة، والتي يشكل مجموعها القيمة المالية الكلية للسنة الأولى:

يتم حساب القيمة الحالية للنتيجة Present Value انطلاقاً من لحظة الصفر وهي البدء بالمشروع، وذلك في حال كان المشروع خرج بنتيجة يزيد أثرها عن عام، علماً أن القيمة الحالية PV لقيمة مالية مستقبلية FV عند معّدل خصم i بعد n سنة تعطى وفقاً للمعادلة:

حيث تمثل القيمة الحالية لأثر المشروع قيمة أثر نتائجه مع الأخذ بالحسبان الخصم الذي قد تسببه نسب المساهمة والإزاحة والتحميل الزائد والتراجع، إضافة إلى القيمة الزمنية للمال والذي يعتمد على معدل الخصم المتداول في المنطقة.

لذا تتوجه أغلب الاقتصادات حول العالم إلى اعتماد القيمة الاجتماعية والبيئية جنباً إلى جنب مع العائد المالي من خلال اعتماد التخطيط الاستراتيجي لفهمٍ أفضل للمنافع التي تقدمها للمجتمع، بمعنى أن الأثر الاجتماعي الذي تحدثه في المجتمع أصبح معياراً في تقييم التوجه الاستراتيجي الاقتصادي وأداة في طرح الأسئلة الاستراتيجية. خصوصاً عندما نتحدث عن مقياس العائد الاجتماعي على الاستثمار SROI، والذي هو القيمة المالية للأثر الاجتماعي، فهو أ كثر مرونة في التقييم والاستخدام في التخطيط الاستراتيجي.

 

[1] QALYs هو مقياس السنوات التي عاشها الشخص في صحة مثالية مكتسبة في حين أن DALYs هي مقياس السنوات التي تم فقدانها في صحة مثالية.

 

 

 

تواصل معنا

نرحب بكافة استفساراتكم وتساؤلاتكم...