مبادرة الابتكار الاجتماعي
مختبرات الابتكار للسيدات

مجلة اتجاهات الابتكار الاجتماعي - العدد 7

مختبرات الابتكار للسيدات

   عبير العبيدسارة سلطانكنده المعمار

مقدمة

   واجهت المرأة على مر العصور ولا زالت تواجه نصيباً لا يستهان به من التحديات الاجتماعية، وتتنوع تلك التحديات التي تواجهها المرأة بتنوع المكان الذي تعيش به، والشريحة العمرية والاجتماعية والاقتصادية التي تنتمي إليها، فلدى الطالبات المقبلات على الحياة الجامعية تحديات تختلف عن تلك التحديات التي تواجهها خريجات الجامعات اللواتي يقفن على أعتاب سوق العمل، كما أن لرائدات الأعمال اللواتي يسعَين من خلال مشروعاتهنّ إلى اختراق الأسواق تحديات تختلف عن تلك التحديات التي تواجهها السيدات العاملات في الوظائف الحكومية، وهكذا.

   وتشكل النساء 49.7% من إجمالي عدد سكان منطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا البالغ 345.5 مليون نسمة، ورغم التحسن الكبير فيما يتعلق بالتعليم، والرعاية الصحية، وفرص العمل، لا زال هناك فجوة كبيرة تحتاج إلى العمل عليها، ولا زالت هناك الكثير من العراقيل المعيقة للعمل عليها، فالتحديات التي تواجهها المرأة شأنها شأن التحديات الاجتماعية الأخرى، تزداد تعقيداً، وتحتاج إلى تضافر الجهود، والتنسيق والعمل التكاملي، ومن هنا ظهرت الحاجة إلى وجود مساحة إبداعية ومنهجية ابتكارية متخصّصة في التعامل مع تحديات السيدات، ولعل إحدى أهم أدواتها مختبرات الابتكار للسيدات.

مختبرات الابتكار للسيدات:

تعرّف مختبرات الابتكار للسيدات بأنها: "مساحات عمل لتصميم حلول للمشكلات المعقدة التي تواجه السيدات في الحياة، وفي التعليم، وفي العمل، من خلال دمج مجموعة من وجهات النظر لإعادة تأطير المشكلات، وصنع نماذج أولية للحلول باستخدام منهجيات متعددة وأنشطة وأدوات، بحيث تدعم تصميم التدخلات والاستراتيجيات التي توفر أفضل فرصة ممكنة للوصول بهذه المراحل _في وقت لاحق_ إلى تطوير الأنظمة".

   وتمثل الجهات القائمة على تشغيل مختبرات السيدات نمطاً جديداً من التفكير والتعامل مع التحديات، حيث تتنوع خلفياتهن الاجتماعية، والمهنية وفقاً لتنوع التحديات التي يعملن عليها، وما يجمعهن هو حس المسؤولية تجاه سيدات المجتمع، والعزم على المساهمة في تصميم حلول للتحديات التي تواجههن، من خلال إطلاق التحديات في المختبرات.

كيف تعمل مختبرات الابتكار للسيدات؟

   نظراً للحاجة الملحة إلى النهوض بالمرأة وتمكينها علمياً واجتماعياً ومهنياً واقتصادياً من أجل القيام بدورها على المستوى الشخصي والمهني والاجتماعي يعملُ القائمون على مختبرات الابتكار للسيدات جاهدين من أجل أن تكون أبحاثهم وتدخلاتهم شاملة ومتقاطعة، سعياً منهم نحو معالجة كل التحديات المتعلقة بالوضع الاجتماعي والاقتصادي والصحي للسيدات.

   وتعمل مختبرات الابتكار للسيدات من خلال تعزيز الجهود البحثية التعاونية واسعة النطاق لتحديد الاحتياجات، وبالتالي إطلاق التحديات والعمل على توليد الحلول لها مع المعنيين، وإطلاق الحلول للجهات المعنية التي يمكنها العمل على تطبيق تلك الحلول، وذلك وفق الخطوات التالية:

وتستثمِر المختبرات مجموعة واسعة من المهارات وقواعد المعرفة لتشخيص المشكلات الجذرية، وتوليد الحلول لها، وتقييمها، وتجريبها، حيث يتم تحديد فريق السيدات المسؤول عن إدارة التحدي، ويتم تزويدهن بالموارد والإرشاد المطلوبين لإدارة عملية تصميم الحلول وتجريبها، وبالتالي يتم العمل على توفير الدعم، أو الاستثمار اللازم إلى جانب الإرشاد والتوجيه، مما يجعل من المختبر فرصة استثنائية لتطوير الأفكار، والعمل على استدامتها من خلال مساحة العمل المشتركة للمختبرات.

أهداف مختبرات الابتكار للسيدات:

تسعى مختبرات الابتكار للسيدات إلى تطوير الاستجابة للتحديات التي تواجه السيدات من أجل تحقيق جملة من الأهداف، ولعل أبرزها:

  1. تعزيز التواصل لدى رائدات وسيدات الأعمال، من أجل توفير طرق جديدة تساهم في تطوير أعمالهن، حيث تحتاج رائدات، وسيدات الأعمال لطلب المشورة المهنية، وإيجاد التمويل، والإرشاد العكسي ومساعدة الأقران أو طلب المساعدة في التطوير الوظيفي والشخصي.

  2. حل المشكلات المتعلقة بالعنف والعنصرية في العمل، والصحة، والتعليم.

  3. تسريع وتيرة التغيير الإيجابي حتى تتمكن النساء من جميع الخلفيات من تحقيق التقدم على مستوى التعليم، والعمل، والتغلب على التحيزات بين الجنسين في العمليات التنظيمية وثقافات مكان العمل.

تجارب عالمية:

تعتبر مختبرات الابتكار للسيدات مقاربة حديثة نسبياً في مواجهة التحديات التي تواجه السيدات في العالم، وفيما يلي بعض الأمثلة عن مختبرات عالمية تعنى بقضايا المرأة:

  1. The Female Innovators Lab، وهو استوديو مقره مدينة نيويورك متخصص بتنمية المواهب الريادية لدى النساء في جميع جوانب نظام الخدمات المالية.

  2. VMware Women's Leadership Innovation Lab، يُنشئ مختبر الابتكار القيادي النسائي VMware بجامعة ستانفورد بحثاً تأسيسياً لتعزيز قيادة المرأة، من خلال تشخيص العوائق، وتطوير وتقييم التدخلات لتجاوزها، ونشر الحلول القائمة على الأبحاث من خلال سد الفجوة بين البحث والممارسة.

  3. Africa Gender Innovation Lab (GIL)، يُجري مختبر ابتكار النوع الاجتماعي، في منطقة أفريقيا التابع للبنك الدولي (GIL) تقييمات الأثر التي تقيّم نتائج التدخلات الإنمائية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، لتوليد أدلة حول كيفية سد الفجوة بين الجنسين في الأرباح والإنتاجية والأصول والوكالة. وتركز GIL على خمسة مجالات للمواضيع: الزراعة، وتنمية القطاع الخاص، وحقوق الملكية، والأعراف الاجتماعية، وتوظيف الشباب.

  4. Women's Innovation Lab (Women's iLab) ، مختبر إبداع المرأة (مختبر الابتكار النسائي) ، عبارة عن منصة لتمكين النساء في الأعمال التجارية التي تنظم الشبكات الهادفة، من خلال خوارزمية فريدة تتوافق مع النساء والرجال على أساس الاهتمامات والخلفيات والأهداف المهنية.

مختبرات الابتكار للسيدات في العالم العربي:

   لقد كان للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية والسياسية في العالم العربي، انعكاساتها على الوضع الاجتماعي والاقتصادي والصحي للمرأة العربية، مما زاد من وطأة التحديات التي تواجهها وفاقم من تعقيدها، وقد عملت الكثير من المنظمات في مختلف أنحاء الوطن العربي على دعم المرأة نفسياً واجتماعياً واقتصادياً ولاتزال تعمل، وتنوعت مجالات العمل في كل منظمة أو مبادرة بحسب توجهها، ولكن هذا النوع من التحديات شأنه شأن التحديات الاجتماعية المعقدة الأخرى يحتاج إلى مقاربات جديدة في العمل على مواجهته، ولعل من الحريّ بنا أن نستثمر تلك التوجهات العالمية نحو إنشاء المختبرات المتخصصة بقضايا المرأة من أجل العمل على تأسيس مختبرات تعنى بقضايا المرأة العربية، والعمل على مواجهة تحدياتها في بيئة تعتمد على اختبار وتجريب الحلول وضمان فعاليتها.

تفعيل مختبرات الابتكار للسيدات في العالم العربي:

يساعد تفعيل مختبرات الابتكار للسيدات في مواجهة التحديات النسائية بمنهجية ترتكز حول احتياجات السيدات، وذلك من خلال تنفيذ الدراسات الميدانية، وتحديد التحديات بحسب أولويتها، والعمل على تصميم حلول لها في مساحة إبداعية تجمع الجهات المعنية لتوليد الحلول وتجريبها، وإطلاقها، والمساعدة في تنفيذها، وذلك من خلال:

  1. تصميم برامج توعوية حول أهمية مختبرات الابتكار للسيدات، ومجالات تطبيقاتها.

  2. تصميم برامج لبناء قدرات السيدات للعمل على تأسيس المختبرات، وإدارة عملية تصميم الحلول فيها.

  3. توفير الدعم المالي واللوجيستي اللازم لتصميم المختبرات، وتشغيلها.

  4. توفير الدعم الفني والإداري اللازم لتصميم المختبرات وتشغيلها.

   قد لا تنجح مختبرات الابتكار للسيدات في تقديم حلول جذرية، تُحدث التغيير المطلوب، ولكنها مختبرات تساعد في تصميم الحلول للتحديات والمعوقات التي تواجهها السيدات في الحياة، وفي الصحة، وفي التعليم، وفي العمل، وفي الكثير من المجالات الأخرى، من خلال تبني نموذج "المكاسب الصغيرة" الذي يعمل على تحديد العوائق التي تحول دون تحقيق المكاسب المطلوبة للسيدات في المجالات المذكورة، وتَشارك تلك الحلول مع الجهات المعنية، لتحفيز تلك المكاسب الصغيرة باعتبارها اللبنات الأساسية للتغيير النظمي الذي يشمل المجتمع ككل.

تواصل معنا

نرحب بكافة استفساراتكم وتساؤلاتكم...